قضية الأمن في الصحراء الغربية

08 février 2008

تسوية نزاع الصحراء أمر حاسم بالنسبة للسلم والاستقرار في المنطقة

www.corcas.com

www.sahara-online.net 

www.sahara-developpement.com

www.sahara-social.com

www.sahara-villes.com

www.sahara-culture.com

   أكد الصحفي ميكاييل سترمير في مقال بالصحيفة الألمانية "ديي ويلت" أن تسوية نزاع الصحراء الذي عمر عقودا من الزمن يعد أمرا حاسما من أجل السلم والاستقرار في المنطقة.

   وبعد أن أشار الصحافي إلى أن "المغرب سيقدم في شهر أبريل المقبل للأمم المتحدة مخطط الحكم الذاتي للصحراء في إطار السيادة المغربية" أوضح أن "تقرير المصير سيكون بذلك مخولا للصحراويين".

   وأوضح الصحافي أن مخطط الحكم الذاتي المقترح سيهم "القضايا الاقتصادية والاجتماعية واللغوية والثقافية" مضيفا أن هذا المخطط يستوحي النماذج المطبقة في تيرول بالجنوب بكاتالونيا وفي إقليم الباسك باسبانيا.

   وسجل الصحافي أن "الجارة الجزائر غير مهتمة بالمبادرة المغربية" مضيفا أن "الجزائر رعت دائما نزاع الصحراء من خلال تزويدها (البوليساريو) بالأسلحة والدعم المالي وبإبقائها ربع السكان الصحراويين الرحل في مخيمات للاجئين " ملاحظا أن الجزائر "تغذي أطماعها في الساحل الأطلسي".

   وذكر الصحافي أنه بعد رحيل اسبانيا من الصحراء التي شكلت تاريخيا جزء من المغرب, قامت الجزائر بدعم "البوليساريو" ملاحظا أنه "في الوقت الذي يفتح المغرب أبوابه أمام اللاجئين, تبقيهم الجزائر رهائن لديها".

   واعتبر سترمير أن "دولة صحراوية غربية , ضعيفة, سرعان ما ستصير خلفية للرعب يهدد بالامتداد في جميع الجهات خاصة نحو الشمال".

   وأوضح أن "الحكم الذاتي تحت ضمانة الأمم المتحدة وفي إطار دولة مغربية ذات مقومات , سيؤدي الى إرساء السلم بهذا الجزء من العالم" مضيفا أن " مصلحة ألمانيا تكمن في التوافق المغربي".

09-03-2007

Posté par SAHARA libre à 16:48 - Commentaires [0] - Permalien [#]